Cheikh Nawfal El Khazen
Written by Malek el Khazen

ألشيخ نوفل الخازن

هو ابن حصن، ابن ابي قنصوة فياض، ابن ابي نوفل نادر، ابن ابي نادر خازن، ابن ابي صقر ابراهيم، ابن الشدياق سركيس الخازن، ولد سنة 1687 .

وعلى اثر موت والده كتب الى الملك لويس الرابع عشر يعلمه بوفاته ويطلب تعيينه خلفاً له بقنصلية بيروت وكان عمره اذاك عشرين سنة. وبتاريخ 27 تموز 1708 جاءه جواب من الوزير يقول فيه:

" قد شق على الملك جداً نعي والدكم الامير حصن الخازن... وبما ان جلالته متيقن انكم تتبعون اثاره فلن يتأخر ان يوليكم قنصلية بيروت التي كان يشغلها والدكم"

اما مرسوم التعيين فهو بتاريخ 4 تموز 1708 اقيم فيه نوفل قنصلاً للامة الفرنساوية في بيروت وملحقاتها مع كل الانعامات والاختصاصات والاعفاآت والحقوق والمنافع التي لهذه الوظيفة (Ristelhuber 195).

 

ألشيخ نوفل ألخازن

 

براءة الملك لويس الرابع عشر ملك فرنسا بتعيين ألشيخ نوفل الخازن قنصلاً على بيروت.

لويس بنعمة الله ملك فرنسا ونافرا وكونت بروفنسا وصقلية وما يتبعها الى كل من يقف على كتابنا هذا سلام.

لما احتاجت اسكلة بيروت الى اقامة قنصل فيها بعد اندراج الامير حصن الخازن امير الموارنة في جبل لبنان الذي كان قائماً باعمالها ونظراً للخدم التي قدمها لرعايا فرنسا في الاسكلة المذكورة والمتجرين بها لم نشا ان نقلد تلك الوظيفة الا الى ولده الامير نوفل استناداً الى ما علمناه من حسن مزاياه وغيرته على الدين وتعلقه بالشعب الفرنسي. فبناءً عليه قد عيناه وفوضنا اليه قنصلية بيروت ونفوض اليه ونعينه عليها ولكل ما يتعلق بها بموجب هذا الخط الممضي بيدنا فعليه ان يجري اشغال وظيفته هذه مدة حياته وله ان يستعمل كل علامات الشرف والسلطة والرفعة والاختصاص والامتياز والحقوق والمنافع وله ان يأخذ المحاصيل والرواتب كما كان لسلفه. ونطلب من محبنا واميننا وسفيرنا في الشرق المركيز سريول ان يقبل تعهد الامير نوفل حسب العادة المألوفة وان يخوله من السلطة ان يتقلد هذه القنصلية ويمده بالاسعاف والحماية ثم يعلن لكل ربان وتاجر تحت لواء فرنسا ان لا يعرفوا قنصلاً لهم في بيروت غير الامير نوفل وان يدفعوا له كل الحقوق المختصة بوظيفته دون التفات الى اوامرنا الصادرة في 11 اذار 1685 بان لا يكون قنصلاً لدولة فرنسا رجل اجنبي اذ اننا اجزنا ذلك اعتباراً لخاطر الامير نوفل المذكور لا لغيره وهذه هي ارادتنا. ثم نطلب من الباشاوات العظام والحكام المتولين حالياً والذين يتولون بعدهم في مدينة بيروت وما يتبعها ان يسهلوا للامير نوفل المذكور ان يتمتع بوظيفته تمتعاً كاملاً براحة وسكينة دون ممانعة او معارضة وان يمدوه بمساعدتهم وبناءً لذلك وقعنا ختمنا على هذا الخط.

اعطي عن فونتنبلو في 4 تموز 1708 وهي السادسة والستون لملكنا.

لويس 

 

 

ألملك لويس ألخامس عشر

براءة الملك لويس الخامس عشر بتثبيت القنصلية للامير نوفل الخازن

لويس بنعمة الله ملك فرنسا ونافرا وكونت بروفنسا وصقلية وتوابعها الى كل من يقرأ كتابنا هذا سلام .

ان المرحوم والملك السعيد الذكر سيدي المشرف ابا جدنا قد منح وظيفة قنصلية بيروت الى الامير نوفل امير الموارنة في جبل لبنان اعتباراً للخدمات ألتي قدمها لنا في قيامه بهذه الوظيفة منذ تقلدها خدمة لرعايانا المقيمين في الاسكلة المذكورة للتجارة واستناداً على الشهادات المرفوعة الينا الدالة على مزاياه الحسنة وغيرته على الدين وتعلقه بالشعب الفرنسي رأينا ان نقدم له نحن ايضاً ادلة على رضانا بتثبيته في القيام بهذه الوظيفة واننا حسب رأي عمنا العزيز الحبيب دوك دي اورليان المتولي السلطة نيابة عنا اثبتنا ونثبت بخطنا هذا الممضي بيدنا الامير نوفل المذكور في وظيفة قنصلية فرنسا المذكورة في بيروت وما يتعلق بها وله ان يتمتع بها ويقوم باعبائها وله في استعمال وظيفته ان يتقلد علامات الشرف والسلطة والرفعة والامتياز وله ان يتمتع بالاعفاء والمحاصيل والرواتب وما اشبه ذلك مما يتعلق بهذه الوظيفة كما كان يتمتع بها سابقاً ونطلب من اميننا ومحبنا المركيز دي بوناك سفيرنا الغير العادي لدى الباب العالي ان يقيمه ويثبته ويمتعه بالقنصلية المذكورة ويمده بالمساعدة والمحاماة كما اننا نطلب الى كل ربان وتاجر تحت لواء فرنسا ان يعرفوا الامير نوفل المذكور قنصلاً لدولة فرنسا وان يدفعوا له الحقوق المختصة بهذه الوظيفة دون التفات الى الاوامر الصادرة في 11 اذار 1685 بان لا يقام قنصلاً لفرنسا رجل اجنبي... غير اننا اعتباراً لخاطر الامير نوفل قد اجزنا ذلك له دون غيره لان هذا غاية ما نتمناه. ثم اننا نطلب من الباشاوات العظام الحاكمين حالياً والذين يحكمون فيما بعد بمدينة بيروت وتوابعها ان لا يعارضوا الامير نوفل في التمتع بتلك الوظيفة تمتعاً كاملاً براحة وسكينة وان لا يحتملوا ان تحصل له معارضة او ممانعة بل يمدونه بالمساعدة والمعاضدة . وبناءاً على ذلك وقعنا ختمنا على هذا الخط. اعطي في باريس في اول تموز 1721 وهي السادسة من ملكنا.

لويس

 

 

ألملك لويس ألرابع عشر (1638-1715) :

حكم بألفترة (1643-1715) , أبن لويس ألثالث عشر وحنة ألنمساوية .

بدأ حكمه ألشخصي بعد وفات ألكاردينال مازاران (1661) فأبعد فوكه . عمل على اقرار ألنظام وألأمن . أعلن ألحرب على هولندا واسبانيا . اصطدم بألبابوية . بلغت فرنسا في عهده أوجها في حقول ألأدب وألفن وألعلم . فكان عصره عصرها ألذهبي . أقام بلاطه في قصر فرساي .

 

ألملك لويس ألخامس عشر (1710-1774) :

ملك من سنة 1715 , بعد وفاة جده لويس 14" , بوصاية فيليب دي أورليان . تقرب من ألنمسا ليقاوم مطامع بروسيا وانكلترا . لكن حرب ألسبع سنوات مع انكلترا أفقدت فرنسا كندا وألهند . مات مبغضا من شعبه .

ألمصادر:

(1) كتاب ألأنساب للعائلة ألخازنية للأب فيليب ألخازن . ألصفحات 161-165 .

(2) ألمنجد في أللغة وألأعلام .

كل ألحقوق محفوظة لهذآ ألموقع www.khazen.org